محافظات

رائدة العمل الخيري بقري نقادة تدخل قلوب الفقراء ومحافظ قنا يكرمها 

 

 

كتب /أحمد البشلاوي

مازال الخيري في وفي أمتي إلي يوم القيامة صدق رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلّم في هذا الشهر الكريم نعرض شخصية نسائية أصبحت حديث المسئولين بوزارة التضامن الأجتماعي وقيادات المؤسسات المانحة إنها السيدة حسانية محسب موسي رائدة العمل الخيري بقري نقادة بمحافظة قنا والتي بأفعالها الخيرة دخلت قلوب الفقراء هذه السيدة تمثل المرأة الصعيدية التي خلعت عبائة التزمت والأنطوائية النسائية المعروف عنها بصعيد مصر وبادرت بالدخول في مجال العمل الخيري وكما يقولون ست بألف رجل فهي لاتخشي في الحق لومة لائم تدافع عن حقوق الفقراء خلال مشاركتها بالمؤتمرات والأجتماعات فصوتها يهز القاعات من أجل توصيل صوت المحتاجين إلي صاحب إتخاذ القرار عملت علي حفر أسمها بين قيادات العمل المجتمعي وبخبرتها أسست الكثير من المشروعات بالمشاركة مع مؤسسات المجتمع المدني كمدير مشروعات جمعية تنمية المجتمع بمدينة نقادة اذا ذهبت لمقابلتها بالشهر الكريم فإنها تعتذر لك لأنشغالها بتوزيع كراتين ولحوم وغير ذلك علي المحتاجين من ذوالهمم والفقراء والقري الأكثر إحتياجا من شمال نقادة إلي جنوبها وبناء علي ماذكرته عنها حصلت علي تكرَّيم من اللواء أشرف الداودى محافظ قنا وذلك لجهودها المخلصة ونشاطها الدؤوب فى تحقيق أهداف العمل الاجتماعى ، ومشاركتها الفعَّالة على المستوى المحلى والدولى مع منظمة الإيفاد العالمية ، إحدى كبرى المؤسسات الدولية التابعة للأمم المتحدة والمهتمة بالقضاء على الفقر والجوع في المناطق الريفية ، جاء ذلك بحضور حسين الباز وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بقنا ، والمحاسب محمد محمود اسماعيل رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع بمدينة نقادة، وخلال تكريمها وأوضح محافظ قنا أن المحافظة حريصة على تكريم النماذج الناجحة التى لها أثر تنموي واضح في المجتمع القنائى ، لذلك تم تكريم ” حسانية ” صاحبة أول مخبز نسائي علي مستوي الصعيد يعاونها مئات السيدات في مركز نقادة ليكون مصدر دخلهن الخاص بهم ، كما استطاعت أن تصل للعالمية من خلال مشروع “برايم”، إحدى كبرى المشروعات التى تهتم بتعزيز القدرات التسويقية لصغار المزارعين بالريف المصرى وتحسين دخولهم ، عن طريق تحسين قدرتهم التسويقية لمنتجاتهم ، لذا تم اختيارها من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (الإيفاد) كنموذج للمرأة الناجحة في تعزيز القدرات التسويقية لصغار المزارعين بالريف المصرى، ممثلة عن المستفيدين بإقليم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا لعرض قصة نجاحها أمام محافظي الإيفاد بروما، فهى استطاعت تغيير ثقافة سيدات قرية كاملة من مُستهلكات إلى مُنتجات من خلال توفير 703 فرصة عمل ، منهم 75% من سيدات القرية ، وتحسين أوضاعهم الاقتصادية كما أثنى ” الداودى ” على دور مديرية التضامن الاجتماعى بالمحافظة فى رعايتها لمؤسسات المجتمع المدنى ، التى تهدف إلى تأصيل المشاركة الفعَّالة لخلق مجتمع تنموى جديد ، و دورها البارز فى التصدي لمشكلات المجتمع ، و القيام بحملات تطوعية وخيرية لتحقيق التوازن بين فئات المجتمع المختلفة من جانبه أوضح حسين الباز وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بقنا أن المديرية تدعم كل شركاء النجاح والنماذج المشرفة من منظمات المجتمع المدني ومن بين هولاء المرأة التي دخلت بحب قلوب الفقراء السيدة حسانية محسب موسي بنت قنا وصعيد مصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل مع الإدارة
ارسل رسالتك