تقارير

صناعة الفوانيس بكفرالشيخ ..بين الاهتمام والأهمال

 

 

كتب- حمدين بدوى:

 

 

شهدت محافظة كفرالشيخ تعليق الفوانيس والزينة بالمحلات والشوارع، وبدأت تظهر بها مظاهر الأحتفال بشهر رمضان الكريم فى كل القرى والمراكز، حيث يرتبط قدوم شهر رمضان فى حياتنا بالكثير من العادات والتقاليد والفنون التى توراثناها عن الاجداد والاباء ومن ذاك فانوس رمضان الذى له تاريخ يبدأ من العهد الفاطمى وتم تطويره على الايدى المصرية والعربية ليلائم الازمان ولكن ظل محتفظا بأصله ولكن منذ سنوات طويلة.

 

 

وإلى نص الحوار….

 

 

غندر رجب السيد ٤٩ سنه من مركز كفرالشيخ يطلق عليه المترددين عليه عمى طارق غندر، فهو متزوج اسره مكونه من خمسه هم طفلين ووالدته وزوجته، كما يكفل زوجة اخيه المتوفى والذى كان معلمه حرفة صناعة الفوانيس بعد وفاة والده.

وفى لقاءه “يستكمل حديثة عمى طارق قائلا: بداية تعلم حرفة صناعة الفوانيس كان والدى ومن بعده أخى الكبير عباس، حيث كان والدى يتقن حرفة صناعة البوابير الجاز ولكن مع استمرار السنوات انقرضت بوابير الجاز واتجه بعدها إلى حرفة ماكينة الخبيز وبعدها اتجه إلى صناعة الفوانيس، وفى كل المراحل كنت مرتبطا بهم فى العمل الى أن أتقنت المهمة وأصبحت بحمد الله متفوقا فيها،حيث أتقنت صناعة الفوانيس عن ظهر قلب ولكن التركيز هو المطلوب فيها فهى تتطلب مهارات فنيه عالية جدا.

 

 

*صناعة الفوانيس تنقرض*

 

ويستطرد فى الحديث صناعة الفوانيس مريحة والحمد لله ولكن أصبحت الآن، صناعة الفوانيس تنقرض ، حيث بدأت مظاهر الأحتفال بشهر رمضان العظيم يقل بها الفوانيس وظهرت مظاهر اخرى فى الاحتفال وان كانت الفوانيس هى المظهر الأعظم فى احتفالنا بقدوم شهر رمضان، ولكن هى ارزاق وربنا بيرزق كل واحد برزقه والحمد لله مستوره.

 

*أسعار الفوانيس تختلف بأختلاف حجمها*

 

وعن أسعار صناعة الفوانيس يقول غندر ان الفوانيس احجامها تختلف بأختلاف السعر، فتبدأ بسعر ٤٠ جنيه و٨٠ جنية و١٢٠ جنية و٤٠٠ جنية و٥٠٠جنية وإلى ذلك حيث تختلف احجام الفوانيس وعلى حسب ما يطلب منى عمله فممكن يطلب منى صناعة فوانيس خاصة للاطفال وبأحجام مختلفة، حيث أن الأطفال أكثر فئه يترددون على من قبل شهر رمضان بأكثر من شهرين لشراء الفوانيس واستعدادات الاحتفال بشهر رمضان المبارك.

 

*أسعار الفوانيس موسمية*

 

وماذا عن صناعة الفوانيس.يؤكد أن صناعة الفوانيس موسمية ويتم شراء الخامات الخاصة من الحسين بالقاهرة، من الصفيح والزجاج، ولكن هذا العام تلاحظ ارتفاع أسعارها عن العام الماضى، والزجاج يتم الكتابة عليه الرسومات وأشكال جميله، ولكن فى الاخر الزبون يقولك انها مثنعه كن صفيح سمنه ولكن فى الحقيقة هو صفيح خام.

 

 

*المهنة غير مجدية ولا أحب يمتهنها أطفالى*

 

ويضيف لا أحب اطفالى يشتغلوا بتلك المهنة فهى مهنة غير مجدية فى الفترة الاخيرة، بالأضافة ان صناعة الفوانيس بدأت تنقرض وبدأت مظاهر اخرى تحل مكانها.

 

*مطالب بالنقابة*

ويطالب غندر بصمه لنقابة تكفل له معاش، حيث أننا بائع متجول وليس لى مصدر رزق اخر غير صناعة الفوانيس، واننا بأدفع أربعة آلاف جنية شهريا لى ولأولاد اخى ثمن إيجار سكن، فياريت يكون فيه نقابة ننضم لها لان ظروف الحياة ومطالبها صعبة جدا.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
تواصل مع الإدارة
ارسل رسالتك