أهم الأخبارتحقيقات وحوارات

«المواجهة» تفجر معاناة مزارعي القصب بمحافظات جنوب الصعيد

تحقيق: أحمد البشلاوي

مازالت مشاكل شركة السكر مع مزارعي المحصول الاستراتيجي قائمة بمحافظات جنوب الصعيد ولم تجد حلا ونظرا لمناشدات مزارعي القصب نعرض بعض معاناة مزارعيه حيث يقول العمدة محمد ابوالشيخ أحد كبار المزارعين لزراعة القصب بغرب النيل بقري مركز نقادة أن المزارعين يعانون معاناة كبيرة فى زراعة محصول القصب الذى ينتج السكر ثم العسل الأسود، حيث يواجه المزارع مشاكل عديدة منها المصروفات، مثل الجاز، والاسمدة ، والعمالة، والرى مما يكبد المزارع مبالغ طائلة.فى حين أن المزارع يقوم بتوريد طن القصب لشركة السكر بمبلغ 820 جنيه، مما يعنى إهدار كبير لحق المزارع، مما يؤكد للجميع عدم تناسب سعر التوريد مع ما يتكبده المزارع من مصروفات ومشقة وتعب، فى حين أن ذلك المحصول يخدم الإنتاج القومى، فهو مما لا شك فيه مصدرًا أساسيًا لصناعة السكر ذلك المنتج الحيوى الذى يعتبر سلعة استراتيجية هامة للبلاد.

هذا ويذكر أن موسم الحصاد يبدأ من شهر يناير إلى شهر مايو، يعاني المزارع ليحصل على ذلك المحصول بمشقة وعناء، ليجد أخيرًا أن ذلك المحصول لا يجدى ولا يقوم بتغطية مصروفاته محققا خسارة مادية لنا ومما لا شك فيه فقد قام المزارعون مرارًا وتكرارًا بالمطالبة بزيادة سعر توريد طن قصب السكر من قبل شركة السكر يغطي نفقاته التي أنفقها المزارع على ذلك المحصول.

ويذكر أننا قد طالبنا بزيادة ضرورية وملحة لرفع سعر طن قصب السكر وتوريده لشركة السكر لدعم المزارع والحفاظ على زراعة القصب.وأضاف الحاج (عبدالحفيظ الشخيرى) صاحب معصرة قصب لإنتاج (العسل الأسود) أن تدنى سعر طن قصب السكر قد أصاب صناعة العسل هذا العام بركود كبير، حيث أن سعر قنطار العسل قد انخفض كثيرًا لأدنى سعر توريد قصب السكر شركة السكر.

مضيفًا أن صناعة العسل الأسود توجد بالبلاد منذ أعوام عدة، فقد ذكر أن تلك الصناعة توجد منذ قرون من الزمن، حيث بدأت تلك الصناعة أولًا عن طريق الآلات التى تدار يدويا لتنتج عصيرًا للقصب، ثم بعدها يوضع فى إناء ويغلى عليه ليصبح عسل أسود.وأضاف الحاج (عبدالفتاح الشخيرى) صاحب معصرة للقصب لإنتاج العسل الأسود، أن تلك الصناعة بدأت فى الانحدار لما تلاقيه من صعوبات حيث العمالة والأجور وتدني سعر قنطار العسل الأسود، مما يعني ضعف الإنتاج وبالتالى انحدارها.وأضاف قائلًا أن تلك الصناعة بالبلدان الأخرى تلاقى اهتمامًا كبيرًا من جانب الدول، فقد وجد أن هناك بلدان طورت من معدات صناعة العسل الأسود، قائلًا، لقد شاهدت معدات حديثة تضع بها القصب ليخرج من الجانب الآخر عسل أسود فهو مجهز بأحدث تقنية.

هذا وقد أضاف شوقي عبد الرحمن خبير زراعة قصب السكر بمحافظة قنا أن قصب السكر يدخل فى مجالات عدة من الصناعات، مثل العطور وصناعة الورق وايضا الخل، و الكحول، والصابون، وأدخنة المعسل وغير ذلك من الصناعات ، فهو يخدم صناعات عدة وتقوم عليه صناعات كبيرة، لذا وجب على الدولة الاهتمام بمحصول القصب، فهو بحق محصول استراتيجى فيجب رفع سعر طن قصب السكر إلى 2000 جنيه بدلا من 800 جنيه وطالب الشيخ محسوب أحد كبار المزارعين لزراعة القصب بقرية الشيخ عامر بمركز القرنة بمحافظة الأقصر مجلس الوزراء ووزارة الزراعة والتموين وشركة السكر بتقديم الدعم لمزارعي قصب السكر لكى لا يعزفون عن زراعة ذلك المحصول الهام للدولة ومن ناحية أخرى تحدث أيضا العمدة محمد العبد مؤكدا أن هناك تشاور بعقد مؤتمر قومي لمزارعي قصب السكر بحضور وزير الزراعة والتموين ومحافظ قنا والأقصر وأيضا رئيس مجلس إدارة شركة السكر لحل المشاكل التي تواجه المزارعين علي الطبيعة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
Don`t copy text!