أهم الأخبارمقالات

محمد ريان يكتب: عن د محسن العلي وفلسفة الوقائع وإمكانية التعبير والتغيير

بقلم الكاتب الصحفي محمد ريان نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية 

انا من عشاق فن . محسن العلي ومن محبي أسلوبه في المخاطبة وراحة البال في التلقي وانسيابيةالحوار علي المستوي الفني والسياسي والمجتمعي
د محسن شخصية متنوعة فهو مخرج ومنتج وممثل ومحاور من نوع خاص جدا ويمتلك القدرة علي إقناعك حتي لوكنت ديستوفسكي زمانك.وأوانك.
د محسن رجل عاقل في قراراته ..يطالبني بالتريث وتخفيف للأسي في مقالاتي فهل اعتبر ذلك عزيزي القارئ خوفا علي شخصي..ام المطالبة بتغيير منهجي في طرح القضايا وبث استفزازي لما يحدث ؟
طبعا أشكره علي رأيه ولكني أقول له ان كلمة الصابونة التي استخدمتها في مقالي السابق هي كلمة تعددية نستخدمها في حالة شعورنا بالزهق والاحساس بانه لاتوجد فائدة
المهم ان د محسن رجل فنان عاقل ..اما انا مجنون بالكلمات والمشاعر وتوجد ثورة في داخلي تنطلق بهدوء نسبي ومعلن وليس خفيا ..فنحن امام تطورات مثيرة ومتلاحقة
هذا عالم مخيف يادكتور محسن..عالم.متناقض غبي وصراعات غبية ..وفنون تافهه وثقافة ضحلة
اما انت فأرجو انت تعلم انني مشدوها بما تقدمه من دراما تاريخية
الفن يتضائل الان بفعل فاعل من غياب العقل وتشويه الانسان العربي بفن هابط حقير
اذن فلتحيا اللغة العربية التي ضاعت بين اللهجة الجديدة الخبيثة وانهيار الاعلام والطموح والأحلام والامال وكل من له نبي يصلي عليه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
Don`t copy text!