أهم الأخبارمقالات

   د. عبدالحليم قنديل يكتب: حلف الخطايا

بقلم الكاتب الصحفي الدكتور عبد الحليم قنديل

مع اقتراب مواعيد زيارة الرئيس الأمريكى “جو بايدن” إلى المنطقة ، لا تبدو فرص نجاح جدول أعماله كبيرة ، فالسعودية لا تبدى حماسا لتلبية طلباته الملحة ، وأولها الزيادة المؤثرة فى انتاج البترول لخفض الأسعار ، وأصدقاء “بايدن” “الصهيونى” فى كيان الاحتلال الإسرائيلى ، أحوالهم متنازعة مضطربة مع حل “الكنيست” مجددا ، وفكرة إقامة حلف “ناتو شرق أوسطى” ، لا يبدو طريقها مفروشا بالورود ، وأطراف عربية مدعوة مالت للتنصل علنا من حلف الخطايا ، برغم عقد اجتماعات عسكرية بمشاركة “إسرائيل” فى أكثر من دولة عربية ، والإعلان شبه الرسمى عن نصب محطة رادار إسرائيلية فى بلد عربى على حافة إيران .

ولا يخفى السياق العام الذى تأتى فيه زيارة “بايدن” ، فالرئيس الأمريكى مهتم طبعا بالبحث عن مخارج لمآزق إدارته فى واشنطن ، فمعدلات التضخم بالاقتصاد الأمريكى آخذة فى التصاعد ، وعلى نحو غير مسبوق من أربعة عقود مضت ، وغلاء أسعار البنزين والمواد البترولية يفتك بما تبقى من شعبية “بايدن” ، التى نزلت من شهور تحت حاجز الأربعين بالمئة ، وخطة “بايدن” فى ترميم الشعبية بإبداء تشدد لا نهائى تجاه روسيا ، لم تؤت ثمارها ، وتردت محاولة تعليق فشله فى رقبة الرئيس الروسى “فلاديمير بوتين” ، وخطر هزيمة حزبه “الديمقراطى” فى انتخابات التجديد النصفى للكونجرس ، لايزال مرجحا ، وهو يحاول تعويض إخفاقه الداخلى ، بما يتصوره إنجازات فى باب السياسة الخارجية ، وبالذات فى مساعى تطويق وحصار النفوذ الصينى والروسى ، وإقامة وتوسيع دوائر وأحلاف تابعة لواشنطن فى أوروبا والمحيط الهادى والشرق الأوسط ، مع إضافة لمسة إسرائيلية فاقعة فى منطقتنا بالذات ، بدأت قبل شهور بإخراج الكيان الإسرائيلى من دائرة التقسيم الأوروبى للتحركات العسكرية الأمريكية الكونية ، ودمجه مع دول عربية فى حلقة ما يسمى بالقيادة المركزية الأمريكية ، والضغط لترتيب عقد اجتماعات عسكرية إسرائيلية مع أطراف عربية بإشراف أمريكى ، والدفع لبلورة حلف سياسى عربى إسرائيلى فى اجتماع “النقب” الشهير ، الذى خرج عنه اتفاق سرى بتعاون وتنسيق أمنى ، يراد تطويره اليوم إلى إعلان حلف إسرائيلى ـ عربى عسكرى ، تحت عنوان “ناتو الشرق الأوسط” ، تحدثت عنه علنا قنوات تليفزيون إسرائيلية وصحف أمريكية كبرى ، وجرى دعمه فى الكونجرس بدعوة لنظام دفاع جوى أمريكى مشترك بين إسرائيل ودول عربية ، كلها مدعوة للقاء قمة مع “بايدن” فى السعودية ، بهدف دفع الأخيرة لإعلان تطبيع رسمى مع كيان الاحتلال الإسرائيلى ، ودمجها مع كتلة دول الخليج ومصر والعراق والأردن فى حلف الخطايا الجديد ، وتبدو السعودية مترددة فى التجاوب الفورى ، ودول أخرى مدعوة سحبت موافقات سبقت ، وقد سبق أن طرحت الفكرة ذاتها فى عهد الرئيس الأمريكى السابق “دونالد ترامب” ، وجرت عدة اجتماعات تحضيرية ، شاركت فيها أغلب الأطراف المدعوة هذه المرة للقاء “بايدن” ، لكن مصر الرسمية وقت “ترامب” ، خرجت سريعا من اللعبة المريبة ، وكان ذلك كفيلا بتقويض المسعى ، فمصر صاحبة أقوى جيش فى المنطقة ، وقد لا تريد أن تصطدم بموقف أمريكا علنا ، وقد تفضل استجلاب المزيد من السلاح الأمريكى تحت أى عنوان ، لكن مصر الرسمية أخذت قرارها الأساسى من سنوات ، واتجهت إلى سياسة تنويع مصادر السلاح ، ونسج شراكات سلاح مصرية روسية وكورية وصينية وأوروبية متنوعة ، ومن دون إغلاق الباب طبعا فى وجه صفقات سلاح أمريكى مفيدة ، يجرى تمويلها جزئيا أو كليا من حساب المعونة الأمريكية السنوية العسكرية ، ومع التطورات العالمية الجديدة ، التى كشفت عنها ، وإن لم تصنعها الحرب الجارية فى أوكرانيا ، فلا يبدو مغريا للسياسة المصرية الرسمية ، أن تضع كل بيضها فى السلة الأمريكية ، وتصريحات الرسميين المصريين المعنيين ، تبدى حرصها الظاهر على عدم الوقوع فى فخ الاستقطاب الدولى ، وعلى استخلاص المصالح الذاتية بنحو برجماتى صرف ، حتى لو تضمن اتفاقات كبيرة مع كيان الاحتلال الإسرائيلى نفسه ، على طريقة اتفاق “الكويز” الموروث فى مجال صناعات وصادرات النسيج لواشنطن ، واتفاقات الغاز المستجدة المتزايدة ، لكن الأمر لا يبدو على ذات السلاسة فى خانة السلاح ، وبالذات مع اتصال حضور عقيدة الجيش المصرى ، الذى ينظر للكيان الإسرائيلى كخطر وجودى فى أحوال الحرب والسلم جميعا ، ويغرس ويطور قواعده ومطاراته ومواضع أقدامه فى سيناء ، وصولا للحدود التاريخية مع فلسطين المحتلة ، وينهى عمليا مناطق نزع السلاح فى غالب سيناء ، التى كانت مفروضة فى ملاحق ما يسمى “معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية” ، ويحرر كامل سيناء من توابع العدو الإرهابية ، ولا يتصور مراقب منصف ، أن يخاطر الجيش المصرى بإرثه التاريخى الفريد ، وأن يتورط فى حلف عسكرى علنى مع إسرائيل ، تحت أى ظروف ، خصوصا أن مصر الرسمية طرحت فكرة أخرى جرت إعاقتها ، وهى إقامة حلف عربى خالص باسم “القوة العربية المشتركة” ، ووفق عليها من حيث المبدأ فى قمة “شرم الشيخ” العربية عام 2015 ، وحين تواترت اجتماعات التفاصيل والموارد والتشكيلات بعد القمة المذكورة ، انسحبت أطراف خليجية مؤثرة مدمنة للحماية الأمريكية الوهمية ، وقوضت المسعى المصرى ، وبالذات بعد رفض مصر المشاركة فى الحرب البرية باليمن ، التى تميل أطرافها اليوم إلى تسوية منهكة وتمديد لهدنة السلاح بعد دمار السنوات السبع .

ومن المعلوم بالبداهة ، أن كاتب السطور ضد أى تطبيع مع كيان الاحتلال الإسرائيلى ، وفى أى مجال كان ، ومن باب أولى ضد الفجور التطبيعى ، البالغ ذروته فيما يسمى “الاتفاقات الإبراهيمية” ، وصولا إلى حلف الخطايا الشرق أوسطى المدعو إليه أمريكيا ، وإن كانت الطرق لا تبدو سالكة تماما لمدمنى اقتراف الخطايا القومية ، ولأسباب تبدو ظاهرة ، بينها صدمة إسرائيل من عودة النبض جزئيا لمفاوضات إحياء الاتفاق النووى الإيرانى باجتماعات “الدوحة” ، مع عودة الرياض وطهران لمفاوضات بينية شبه علنية فى بغداد وفى غيرها ، وتنشيط وساطة “مصطفى الكاظمى” رئيس الحكومة العراقية ، الذى لا يمكن له ولا لخلفه أن يشارك إسرائيل فى أى حلف ، بعد صدور قانون إجماعى للبرلمان العراقى يحرم ويجرم التطبيع ، ويحكم على مقترفه بالإعدام ، ثم أن لا شئ يجرى على الطرف الآخريصلح مبررا لتقارب ولا لثقة ولا لشبهة تفاؤل ، فثمة أزمة حكم متحكمة فى الكيان الإسرائيلى ، وتناوب لحكومات ضعيفة التمثيل ، بعد حل الكنيست المنتظر للمرة الخامسة فى نحو أربع سنوات ، وتوالى إجراء انتخابات ، لا تسفر عن نتائج حاسمة ، اللهم إلا فى لعبة تشاكس وتبادل بين عناصر وفرق اليمين الإسرائيلى الأكثر تطرفا ، الرافضة مبدئيا لأى تسوية مع الفلسطينيين ، الداهسة حتى لاتفاقات “أوسلو” على هزالها ، المستهترة بمشاعر ومقدسات المسلمين والمسيحيين فى المسجد الأقصى وكنيسة القيامة ، المستقوية بدعم أمريكى بغير شروط ولا حدود ، والمصممة على ابتلاع وتهويد القدس والضفة الغربية كليا ، وهو ما يؤدى موضوعيا إلى احتدام واشتعال حركة المقاومة الفلسطينية الشعبية والمسلحة ، وخلق أجواء يومية ساخنة ، تزيد من “سواد وش” الأطراف العربية المطبعة مع إسرائيل ، وتنزع أقنعة السلام المزعوم ، فما بالك بجرم المشاركة فى حلف الخطايا ، وبدعوى الاستعانة بالقوة الإسرائيلية فى دفع الخطر الإيرانى ، وإحلال العداء لإيران محل العداء لإسرائيل ، وإثارة الرعب من قنبلة نووية إيرانية محتملة ، بينما لدى “إسرائيل” بالفعل مئات من الرءوس النووية ، وكأن القنابل الذرية حلال لإسرائيل ، وحرام على أى طرف إسلامى أو عربى ، وقد لا يوجد أحد عاقل ، ينكر حقائق التوسع الإيرانى ، وتمدد نفوذ طهران من شاطئ الخليج حتى حواف البحرين الأبيض والأحمر ، وقد انتفخ وتوحش النفوذ الإيرانى على حساب الوجود العربى ، ولأسباب تتصل بخيبة العرب وتوارى المشروع القومى الجامع ، لكن مواجهة الخطر الإيرانى لها سبل أخرى ، فإيران من حقائق المنطقة الأصلية ، وليست كيانا مصطنعا غربيا كإسرائيل ، الكيان الإستعمارى الاستيطانى الإحلالى ، بينما الوضع مع إيران له توصيف مختلف ، فهو اختلال فادح فى توازن المنطقة ، سببه الجوهرى غياب التصور العربى الجماعى ، وترك “الجامعة العربية” لمصائر التحلل الرمى ، ورمى اتفاقات الدفاع العربى المشترك فى سلال المهملات ، وإدمان نظم بعينها لدفع تكاليف الحماية الأمريكية ، ثم تحولها إلى ميل أكثر خطورة وهوانا ، قوامه الدفع لإسرائيل مقابل الحماية ، والركوع وراء “إسرائيل” فى حربها ضد طهران ، ووضع الأراضى العربية والأجواء تحت تصرف إسرائيل وقواتها ، ومن دون التفاف إلى معالجة الخلل الأصلى ، وإدراك أنه لا مكان للضعفاء تحت الشمس ، فبوسع العرب لو أرادوا ، أن تكون لهم صناعات سلاح ومشروع نووى ، لكن بعضهم يفضل ما يبدو لهم طريقا سهلا ، ويعرضون دولهم للبيع فى سوق النخاسة ومزادات حلف الخطايا .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
Don`t copy text!