مقالات

شكرآ على طيب اللقاء

 

شكرآ على طيب اللقاء

بقلم: ايمى الحسن

تعجز حروفي الأبجدية عن وصف أوجاعي ،،

ربما وصلت لدرجة الموت وأنا علي قيد الحياة قتلني أحدهم بمكر و دهاء ،،

كنت لا أخفيه سرآ و اليوم هو سري المميت القابع الذي أخفيه عنكم بين أضلاعي عظيم الإختفاء ،،

رغم كل الألم سأعيش و أرضي صلبه مزروعة بالضمير
والقيم ومبادئي العلياء ،،

هكذا ربتني أمي صاحبة الفضل والولاء ،،
إرحل أنت وصديقتي ،،

لكم مني تذكرة رحيل بلا عودة للوراء،، لأرض النفاق والكذب والتلاعب بالمشاعر ،،

وموت الضمائر العمياء ،، كلماتك كانت تكذب
وأفعالك تنطق بحقيقة الجبناء ،،

كما الفراشة أنت رغم جمالها حشرة تحلق للسماء ،،
لست أنا سقف أحلامك ،،

ليتك صارحتني بصدقك بدلآ من أن تسعدني بكذبك والرياء،،
فقط أرحل معها الصديقه الخائنة هذه بدايه نهايتك ،،

وعودك كاذبة أهدرت قيمتي وأهنتني فلا أهلآ بالرحيل،،

فقط شكرآ ،،

على علقم طيب اللقاء ،، شكرآ لمن عزّ و عصي عليه
النقاء والبقاء ،،

إذهب لمصلحتك ونهايتك مع تلك العجوز الشمطاء ،،
أنتما وجهان لعملة واحدة ،،

هنيئآ لحياتكما الفقر والبلاء عذرا أيها الحب لم تعد جميلآ
أهدتني طعم مر العلقم والجفاء ،،

أرحل لغيري ربما لديها مثلك كثيرآ من الرجال و الدهاء والرياء
تعجبك المظاهر الخاوية الصماء ،،

لكنني سأبقى أسطورتك الصادقة لن تنساني أبدآ ،،

أحببتك وأعطيتك وأشعرتك برجولتك وذاتك والاكتفاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
Don`t copy text!